2016/01/12

رحلة إلى كوريا(1) - الجزء الثالث

فريق أوتوكيه فانسب
يقدم لكم قصة
رحلة إلى كوريا



فريق العمل
تأليف
 ميرفت عياط

تصميم
فاني


دخلت البيت و الفضول واضح على وجه الجميع .
هيونغ هي : هيا أخبرينا ما هو قرارك؟
هدى: حسنا لقد كلمت الشركة الأولى و قبلت عرضهم
ابتسم جونغ هي و قال: هذا يعني أنك قررت البقاء هنا في كوريا, أليس كذلك؟
هزت هدى رأسها و قالت: أجل.
ابتسم الجميع و بدا واضحا عليهم الشعور بالسعادة و الفرح.
الأم تهانينا لك يا عزيزتي, أنا حقا سعيدة من أجلك.
هدى: شكرا لكم جميعا, و قد أصبح بإمكاني الانتقال لمكان سكني الأسبوع القادم و لكنني أعدكم أنني سأبقى أزوركم أزعجكم و أزوركم كلما سنحت لي الفرصة.
كان الجميع يتمنى لو أنها تستطيع البقاء معهم.
مضت الأيام و أتى موعد انتقال هدى من البيت الذي احتضنها في أيام غربتها القاسية و حان وقت ابتعادها عن هذه القلوب الدافئة التي أمدتها بالدفء و الحنان في الوقت الذي كانت فيه بأمس الحاجة لذلك.
اقتربت هدى من سونغ مي و الدموع في عينيها و قالت: لقد أزعجتك كثيرا في الأيام الماضية و كنت تستيقظين من نومك بسببي عندما كنت أستيقظ لأصلي باكرا. لذلك سامحيني دمعت عينا سونغ مي بينما كان جونغ هي يترجم لها .
ثم قالت هدى: عديني أن تأتي و تزورينني و أن نقضي اليوم معا,حسنا؟
هزت سونغ مي رأسها بالموافقة مع ابتسامة لطيفة على وجهها.
ابتسمت هدى و قالت: ما رأيكم أن نذهب في عطلة نهاية الأسبوع في رحلة قبل أن يبدأ ضغط العمل لدي في الشركة؟
وافق الجميع و اقترحوا أن يذهبوا لبيتهم الجبلي و يمضون هناك يومين, ودعت هدى الجميع و غادرت و أراد هيونغ هي أن يرافقها و يساعدها و لكن جونغ هي منعه و ذهب هو معها.
ساعدها جونغ هي في إدخال أغراضها إلى البيت و بعد ذلك غادر , سارت الأمور مع هدى على ما يرام في الشركة, فقد كانت تستمتع بدوامها و بعملها على مشروع جديد.
و في نهاية الأسبوع كما هو متفق عادت هدى من العمل و ذهبت إلى بيت جونغ هي و في صباح اليوم التالي استعدت العائلة للانطلاق في رحلتهم و بعد فترة من الوقت وصلوا إلى البيت الجبلي و كان الجو باردا فدخلوا و أشعلوا بعض الحطب في المدفأة و جلس الجميع بالقرب منها و بعد قليل قامت كلا من الأم و هدى و سونغ مي بتحضير الطعام ثم أحضرت هدى بعض الحلويات التي أعدتها.
و في المساء جلسوا في الخارج و أشعلوا النار و كان الجميع يشعر بالسعادة و يستمتعون بقضاء وقتهم و تبادلهم لأطراف الحديث.
في صباح اليوم التالي كان الطقس جيدا فاقترحت هدى الذهاب للشاطئ و تناول الطعام هناك و لكن تردد الجميع من أجل سونغ مي حيث أنها ترفض الذهاب إلى ذلك المكان منذ أن وقع الحادث مع أبيها و توفي هناك. وبعد عدة محاولات تمكنت هدى من إقناعها بالمجيء ففرح الجميع بهذه الخطوة التي لم يتمكنوا هم من فعلها مع سونغ مي.
وصلوا للشاطئ و بعد تناولهم الطعام بدأت هدى و سونغ مي باللعب بالكرة و في أثناء ذلك طارت الكرة إلى البحر و سقطت في المياه, نظرت سونغ مي إلى الكرة و بدا التوتر واضحا عليها و كان جونغ هي و هيونغ هي يركضان و قد ابتعدا قليلا عنهما و الأم عادت إلى البيت لتحضر بعض الأشياء.
هدى: لا تقلقي أنا سأحضر الكرة.
هزت سونغ مي رأسها بألا تفعل لأنها لا تريدها دخول المياه.
هدى : لا تقلقي سيكون كل شيء على ما يرام, سأحضرها الآن.
بدأت هدى تدخل إلى مياه البحر و الأمواج تبعد الكرة أكثر و أكثر و بعد قليل أمسكت هدى بالكرة و همت بالرجوع و إذا بموجة قوية ضربتها فانزلقت قدمها و غاصت في المياه, كانت سونغ مي تراقب بحذر و لكنها عندما رأت هدى تصارع الأمواج و لا تستطيع الخروج حاولت أن تصرخ و لم تستطع التقدم لمساعدتها فبدأت تلوح لأخويها لكنهما لم ينتبها، و بعد أن حاولت نجحت أخيرا في إظهار صوتها و نادت عليهم و بدأت تقول أخي... أخي فالتفت كلاهما و لم يصدقا نفسيهما بأنهما سمعا صوت أختهما سونغ مي فركضا نحوها و هي تقول: أنقذوا هدى ، إنها هناك أنقذها يا أخي أرجوك.
أسرع الاثنان يسبحان نحوها فأمسك بها جونغ هي و أخرجها و كانت هدى لا تزال في وعيها، أسرع هيونغ هي و وضع غطاء عليها، اقتربت سونغ مي من هدى و هي تبكي. نظرت إليها هدى و ابتسمت و كانت ترتجف من البرد ثم قالت: هل حقا تكلمت يا سونغ مي، هيا تكلمي أريد أن أسمع صوتك.
ابتسمت سونغ مي و الدموع في عينيها قالت: لقد خفت عليك كثيرا يا هدى.
وصلت الأم و هي تقول ماذا حصل فقامت سونغ مي و نظرت إلى أمها فابتسمت و قالت: أمي
لم تصدق الأم ما سمعته فبدأت تبكي و وضعت يدها على فمها لا تدري ماذا تقول ثم اقتربت و قالت: تعالي لأضمك يا صغيرتي حبيبتي كم اشتقت لصوتك.
دمعت عيون الجميع و شعروا بالفرح يغمرهم و عادت هدى للبيت لتبدل ثيابها و كان الجميع بانتظارها ليشكرونها لأنها السبب في أن سونغ مي عادت تتكلم من جديد. و في المساء جهزوا أنفسهم للعودة و أوصلوا هدى لبيتها.
على الرغم مما حدث مع هدى إلا أنها كانت تشعر بالسعادة من أجل سونغ مي فهذه الخطوة ستكون نقطة تحول في حياة سونغ مي سواء في طريقة حياتها أو في تواصلها مع الآخرين من حولها.
بعد أيام كان هيونغ هي يعمل على حاسوبه فقالت الأم: ما الذي تفعله بهذا الحاسوب لقد مضت عدة أيام و أنت على هذه الحالة أخبرني ماذا تفعل؟
هيونغ هي: أنا أتعلم يا أمي.
الأم: آه، يا لك من فتى..
عاد جونغ هي من عمله،و قد لاحظ هو أيضا ما يفعله هيونغ هي ففتح حاسوبه أثناء نومه و علم أنه يقرأ عن دين الإسلام، فبدأ جونغ هي أيضا بالقراءة و مضت أيام و كلاهما يقرأ، أرسلت سونغ مي رسالة لهدى تسألها إن كانت ستقضي عطلة نهاية الأسبوع معهم فردت هدى بأنه سيكون لديها بعض الأعمال المنزلية و كذلك ستعمل على مشروعها و لن تستطيع القدوم فدعتها لقضاء العطلة في البيت معها فوافقت سونغ مي و أخبرت أمها بذلك.
ذهبت سونغ مي إلى بيت هدى في نهاية الأسبوع و كانتا تقضيان وقتا ممتعا، و أرادت سونغ مي أن تخبر هدى شيئا فشعرت هدى بذلك و سألتها ماذا هناك و ان كانت تريد قول شيء لها فنظرت لها سونغ مي و قالت: لقد مضت أيام و كلا من جونغ هي و هيونغ هي منغمسان في البحث و القراءة.
هدى : و بشأن ماذا؟
سونغ مي: عن دينك أقصد عن الإسلام
هدى: حقا و لكن لماذا؟
سونغ مي: لا أدري، أظن أنهما يريدان التعرف أكثر لأنهما مهتمان بك.
هدى: لم أفهم ماذا تقصدين بمهتمين بي؟
سونغ مي: في الحقيقة أظن أنهما معجبان بك و لأنك من ديانة مختلفة لذلك يبحثان أكثر حول هذا الموضوع.
هدى: يا الهي ما هذا الكلام، أنا لا أصدق، و لكنني بقيت حذرة في تعاملي معهما و قد أبقيت حدودا و مسافات في تعاملي معهما لذلك لا أفهم كيف حدث هذا، و الآن ماذا علي أن أفعل؟
سونغ مي: لا أدري و لكن ربما عليك أن تتجنبي رؤيتهما لفترة من الوقت، إن كنت لا تتقبلين مشاعرهما، كما أن كلاهما أخوة و هذا صعب عليهما جدا و عليك أيضا.
هدى: هذا ليس صعبا بل مستحيل. لا أستطيع حتى التفكير بحدوث شيء كهذا. يا الهي ساعدني للخروج من هذه المشكلة فأنا لا أريد أن أكون سببا في جرح أحدهما فهذه العائلة ساعدتني كثيرا في الوقت الذي كنت فيه وحيدة و غريبة و في أمس الحاجة للمساعدة،أرجوك يا الهي.
عادت سونغ مي لمنزلها و سألها كلا من جونغ هي و هيونغ هي عن هدى فأجابتهما أنها بخير و لكنها مشغولة جدا و لن تتمكن من زيارتهم لفترة من الوقت. بدا عليهما الانزعاج و كلاهما يعلمان أنه لا يمكنهما زيارتها في بيتها و كانت تتجنب الرد على أغلب اتصالاتهما.
كانت هدى تشعر بالتوتر و القلق و لا تدري كيف تتصرف حيال هذا الأمر لقد كان مجرد التفكير بالحل يرهقها لصعوبته. مضت أيام و كانت تعمل على مشروعها و كانت تأخذ برأي زميلتها في العمل كيم بونا و تسألها عن بعض الأمور كونها ما زالت جديدة في العمل بهذه الشركة و كان المدير ينتظر انتهاء عملها على هذا المشروع ليرى نتيجة عملها بعد أن أعجبته فكرة مشروعها و خطواتها في العمل عليه.
كان الوقت يمضي بسرعة على هدى و هي تسابق الزمن لتنهي مشروعها و الذي سيكون مرحلة انتقالية هامة في حياتها العملية و المهنية.
مضى قرابة شهرين و هي تتهرب من لقاء جونغ هي و هيونغ هي و اقتربت أيضا من إنهاء عملها على المشروع بينما كانت في الشركة تحاول إنهاء الخطوات الأخيرة في التنفيذ،جلست زميلتها كيم بونا بجانبها و قالت: يبدو أنك اقتربت من الانتهاء ؟
هدى: أجل بعد بضعة أيام فقط سيكون جاهزا و سأعرضه أمام المدير فهو أيضا متحمس لذلك.
كيم بونا: رائع ... علينا أن نحتفل حينئذٍ.
ابتسمت هدى و كانت تشعر بفرح و سعادة غامرة و إحساس بالحماس يجتاح قلبها، فشعورها بأنها ستنجز شيئا ينال الإعجاب و له هذا القدر من الأهمية كان رائعا جدا.
كيم بونا: انه وقت استراحة الغداء هيا بنا
هدى : حسنا
قامت هدى ورافقتها لخارج المكتب ثم قالت كيم بونا أنها نسيت شيئا و أخبرت هدى أن تذهب و أنها ستوافيها في الحال، عادت كيم بونا للمكتب و قامت بنسخ جميع ملفات المشروع عن حاسوب هدى و خرجت مسرعة و لم تكتشف هدى الأمر، ولكن في اليوم التالي تفاجأت هدى بأن كيم بونا قدمت استقالتها وسط استغراب المدير و الموظفين و تساؤلهم عن السبب و بعد أيام عرفوا أنها حصلت على وظيفة في شركة منافسة ثم أعلنت هذه الشركة عن مشروع جديد خاص بها و قد تبين فيما بعد أنه المشروع الذي كانت تعمل عليه هدى، عرف المدير بالأمر و أتى لمكتب هدى ليخبرها، حيث أنها لم تستوعب ما قاله في الوهلة الأولى و لم تصدق أن كيم بونا سرقت مشروعها و أعطته للشركة المنافسة و قد أصبح هذا المشروع لهم الآن و قد بات جهدها و عملها هباء منثورا، من شدة الصدمة لم تعرف ماذا تفعل، بالكاد تستطيع منع دموعها من النزول. شعرت بأنها تائهة و غمرها اليأس و خيبة الأمل و بعد لحظات وقفت و قالت للمدير: هل يمكنني المغادرة من فضلك؟
المدير: أجل و لكن انتبهي لنفسك و استجمعي شجاعتك، لا تدعي هذا الأمر يحطم عزيمتك.
أخذت هدى حقيبتها و خرجت مسرعة و الدموع في عينيها، تشعر بنار تستعر في داخلها ولا يمكنها السيطرة عليها.
خرجت هدى إلى مكان بعيد عن الازدحام، إلى مكان تستطيع أن تبكي فيه دون أن يلاحظها أحد، ظلت تمشي إلى أن وجدت مكانا و جلست وفيه و أفرغت كل الحزن و الغضب الذي في داخلها بالبكاء و كانت تدعو ربها حتى يساعدها و يخفف ألمها و كانت تلوم نفسها لأنها كالعادة تثق بالآخرين بسرعة حتى أنها نعتت نفسها بالغبية.
ثم قالت في نفسها:و لكن لماذا أبتعد و أبكي لوحدي، لماذا لا أذهب و أواجهها و أكشفها أمام الآخرين في شركتها الجديدة، أنا لست المذنبة فلم أختبئ و أبتعد ، علي أن أذهب الآن.
انطلقت هدى مسرعة لتلك الشركة و سألت عن كيم بونا و طلبت أيضا مقابلة المدير، و عندما دخلت و رأت كيم بونا نظرت إليها بغضب و ابتسمت لها ابتسامة ساخرة فرأتها كيم بونا وشعرت بالقلق و التوتر و أشاحت بنظرها و طأطأت رأسها ثم اقتربت هدى و قالت: جئت أهنئك على منصبك الجديد أيتها المحتالة السارقة، أخبريني كيف استطعت أن تسرقي تعبي و جهدي الذي بذلته على هذا المشروع و قدمته باسمك لهذه الشركة،ألم يؤنبك ضميرك ولو قليلا، ألم تتخيلي كيف سيكون حالي عندما أعلم بأنك غدرت بي و حطمت حلمي و مستقبلي و أضعت تعبي و جهدي، لماذا فعلت هذا بي؟؟
بعد قليل جاء المدير قائلا: ماذا يحصل هنا و من أنت؟
عرفته هدى بنفسها ثم قالت: زميلتي السابقة هذه كيم بونا سرقت مشروعي الذي كنت أعمل عليه منذ مدة و قدمته لكم على أنه عملها، و أنا أعلم أنه لا فائدة من كلامي هذا الآن و لكنني أردت أن أكشفها أمام الجميع هنا ليعرفوا أنها مجرد مخادعة و كاذبة و سارقة.
المدير: ما هذا الكلام الذي أسمعه، أخبريني يا كيم بونا هل هذا الكلام صحيح؟
بدأت كيم بونا ترتجف و لا تدري ماذا تقول و لكنها تماسكت و قالت: لا يا سيدي هذا غير صحيح، هذه ادعاءات كاذبة.
هدى: إذا انظري في عيني و قولي أنني كاذبة و أنني أتهمك اتهاما باطلا، هيا افعلي ذلك.
نظر إليها المدير و نظرت كيم بونا للمدير و الموظفين من حولها الذين ينظرون إليها و ينتظرون إجابتها.
فتقدمت و نظرت إلى هدى لبرهة و قالت : هذا غير صحيح أنتي كاذبة ، كفي عن هذه التهم و الادعاءات.
هدى: حسنا، أيها المدير موظفتك الجديدة سرقت مشروعي و قدمته لك و الملفات الأصلية للمشروع لا زالت على حاسوبي، إن صدقت أو لم تصدق لم يعد يهمني الآن، لأن ما قامت به كيم بونا زادني ثقة بنفسي و زادني عزيمة أيضا خاصة بعد أن لاقى مشروعي كل هذا النجاح و هو أول مشروع أعمل عليه رغم أنني لا أملك الخبرة الكافية،و أنا الآن واثقة أنني كما صنعته سأصنع أفضل منه و لكن لن أدع أحد يسرقه مني لأنني تعلمت ألا أثق بأحد و ذلك بفضل زميلتي كيم بونا لذلك أود شكرها على كل شيء. و الآن وداعا و أعتذر على إزعاجكم.
غادرت هدى الشركة بوجه مبتسم واثق رغم أن في داخلها غضب و ألم عظيم و لكنها قررت أن تحول هذا الغضب و الألم إلى عمل و حافز لتبدأ بالعمل على مشروع جديد أفضل من السابق.
عادت هدى للعمل في اليوم التالي و كانت تبدو بخير بعد أن استجمعت قواها و فرح المدير وباقي الموظفين بعودتها و شجعوها لتمضي قدما في عملها.
بدأت هدى تفكر بمشروعها الجديد و بدأت العمل عليه و هي تبذل أقصى طاقتها و مجهودها لتنجزه في وقت قياسي، مضت الأيام و هي تعمل و في اليوم السابق لعطلة نهاية الأسبوع اتصلت سونغ مي و سألت هدى إن كانت ستزورهم في العطلة و لكن هدى قالت أنها حقا مشغولة و لا تستطيع و لكن سونغ مي أصرت على قدومها فقبلت هدى و لكنها قالت أنها ستزورهم و تبقى لبعض الوقت فقط.
بعد انتهاء الاتصال كان جونغ هي بجانب سونغ مي فهو من طلب منها أن تكلم هدى و تلحّ عليها بالقدوم و لم تستطع أن ترفض سونغ مي طلبه فقد كان مصرا جدا على ذلك.
Emily Gidae
Emily Gidae

ردودكم تسعدنا فلا تبخلوا علينا من ردودكم الحلوة .

هناك 36 تعليقًا:

  1. وااااه
    من الصبح منتظره البقيه شككككرآ ليكم
    بس عندي سؤال ؟؟؟كم عدد أجزاء القصه
    بليييز ردو علي ☺♡♡♡♡♡♡

    ردحذف
    الردود
    1. مبسوطة انها عجبتك
      الجزء الاول 6 اقسام و هي القصة 3 اجزاء بس الثاني و الثالث اطول من الاول و طبعا في شخصيات و احداث جديدة و مشوقة اكتر

      حذف
    2. شكرآ على الرد ♡
      أها حلوووو حمستيني أكثر للقصه
      بانتظار بقية الأجزاء
      ☺♡♡♡♡♡♡♡

      حذف
  2. رائع ومجهود جبار والقصة شيقة وغير اعتيادية بارك الله فيك

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا كتير و ان شاء الله الاحداث رح تزداد تشويق ^^

      حذف
  3. رائع ومجهود جبار والقصة شيقة وغير اعتيادية بارك الله فيك

    ردحذف
  4. يسموني أيمنdz13 يناير، 2016 12:38 ص

    راااائع حقا اشعر كأني اشاهد فيلم
    ههه اعتقد سيظهر كيم يونا 2 ويسرق هذا السيناريو ليبيعه لشركة انتاج كورية ^^

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا ^^
      الله يستر ههههه

      حذف
  5. رررررررررروعه اتمن اتكمله القصه

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا^^
      اكيد مستمرين طالما عاجبتكم القصة و متفاعلين معها

      حذف
  6. متى البارت اللي وراه؟ ):

    ردحذف
  7. الله اكبر ماشاء الله قصة شيقة جدا وعمل جديدعظيم الله يبارك فيكم

    ردحذف
  8. لم اكن اتوقع ان استمر بالقراءه ععوضا عن ان القصه قد تنال على اعجابي
    فتحت التدوينه الاولى من باب الفضول
    تفاجات باني بنهاية الثالثه
    اسلوب الكاتبه رائع ومشوق بعيد عن الاسفاف

    تنياتي لك بمستقبل مشرق 3>

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا هذا يسعدني ^^

      حذف
  9. القصة تحففففة........امتي الجزء الرابع ينزل ^^

    ردحذف
  10. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  11. حبكة القصه جميله ومشوووووقه جداً..ننتظر بقية الاجزااء*^

    ردحذف
  12. جمممميله متشووقه لباقي الاجزاء��

    ردحذف
  13. يعطيكي اللعافية حبيبتي... القصة مشوقة.. ما توقعت حالي انشد لقصة مكتوبة... بس تلاحقت الاحداث ولقيت حالي بنهاية ج3 وعم دور اذا نازل الرابع!!!هههههههه
    موفقة حبيبتي.. وبانتظار التتمة ☺
    T. NOONA

    ردحذف
  14. جد قرأت في البداية التدوينة شدتنمي مررة وقلت لي ما اقرأها والاقيني اللحين مخلصة كل البارتات وانتظر البارت اللي بعده بكل حماس منجد على قد ما انها قصة جميلة وبسيطة الا انها مررة اعجبتني وشوقتني وحابة اكمل قراءة ذي القصة للنهاية ياليت تنزلوا البارت اللي بعده وما تطولوا لأني صدق متحمسة مررة للكاتبة جد انتي ابدعتي تأكدي اني رح اقرء قصتك للنهاية وادعمكك وما شاء الله عليكي فايتينغغ

    ردحذف
  15. ياليت بس تعطيني معلومات انو القصة كم قصة لها وكم قسم وتخلص واذا ليسا ما قررتي ! وشكرا على مجودكك يا جميلة

    ردحذف
    الردود
    1. هي ردت عليا قبل كذه وبينت شوفي التعليقات اللي فوق |^

      حذف
  16. القصه جميله والاسلوب اجمل

    ردحذف
  17. عكس م توقعت تحمست مره 😂
    شكرا وبانتظار الاجازاء الباقيه ❤

    ردحذف
  18. القصه مرررره مميزه
    متى بتنزلو باقي الاجزاء تشوقت 😍😍😍

    ردحذف
  19. القصة مرررة جميييلة وتحمس دخلت جو كأني هدى
    وفي البوستر حاطه صورة جي شانغ ووك فعقلي سار جونغ يي

    استمري فااايتنغ
    احلى شيء انو خليتي شخصية هدى محافظة على هويتها المسلمة فديت الاسلام واهله ياليت الشعب الكوري يسلم يسير بيرفكت

    ردحذف
  20. متى يتنزل الاجزاء الباقيه ����

    ردحذف
  21. يا حبايبي وين التكمله

    ردحذف
  22. متى التكملة حبايبي

    ردحذف
  23. تحمسنا على التكملة لو سمحتو واصلو

    ردحذف
  24. القصه مره حلوه فايتينق

    ردحذف
  25. وين التكملة طولتو

    ردحذف
  26. بنتظاركم على احر من الجمر

    ردحذف
  27. مرررآ حلووه 👍

    ردحذف
  28. القصه جداا جمليه لم اتوقع انى ساستمر بقراءه راااائعه شكرا على المجهود وبانتظار الجزء الرابع فاااايتنج ✊✊<3

    ردحذف